قبل أن أقرأ كتاب السر و أتعرف على قانون الجذب لم أكن أعلم بأنني مغناطيس , يطلعنا هذا السر الكبير على وجود مغناطيس في كل إنسان يستطيع من خلاله جذب ما يريد من أحداث و رغبات و ما إلى هنالك من أمنيات , و لكن مهلاً ما كل ما يتمناه المرأ يدركه , لتطبيق القانون عليك أن تضع هدفاً ترغب به بشده و من بعدها عليك أن تقنع نفسك بأنه قد تحقق و تتصرف على هذا الأساس  , أي على سبيل المثال إذا أردت الحصول على سيارة فيراري و أنت لاتملك ثمن شراء دجاجة فكل ماعليك فعله هو أن تضحك على نفسك و تستغبي نفسك و تقنع نفسك بأنك تمتلك فعلاً هذه السيارة ست مرات في الليوم , قبل و بعد الفطور و الغذاء و العشاء و لمدة واحد و عشرين يوماً و بعدها تأتيك الفيراري لوحدها معززة مكرمة مصحوبة مع  ملاك كتاب السر , في الحقيقة أنني حاولت تطبيق هذا القانون و وجدت شيئاً أرغب فيه فعلاً و حاولت إقناع نفسي بأنني فعلاً الأمين العام للأمم المتحدة و لكن للأسف بعد إنقضاء الفترة الضرورية لنفاذ القانون وجدت أنني ما زلت أميناً عاماً على نفسي فقط , ربما لم تتحقق أمنيتي لأنني لم أطبق القانون بشكل جيد أو لأنني كنت أعتقد بأنه ليس سوى نوع من الشطط المخلوط بالتوابل الخرافية مع بعض الحقائق المطمورة بين السطور . على كل حال فمن المؤكد ان هذا الكتاب قد أثار لدي العديد من التساؤلات , مثلاً : ما الذي دفع 22 عالماً و أكثر للإتحاد في تأليف كتاب إنشائي من هذا النوع و تعميمه في العالم و جني أرباح طائلة؟ , هل جني الأرباح يبيح لهم الإفصاح عن سر خطير من هذا النوع؟ هل دولهم تريد لشعوبنا التي لاتفعل شيئاً سوى التوكل و ليست بحاجة لكتاب مماثل, أن تحصل على هذه الجوهرة؟, طبعاً أنا هنا لا أذهب بإتجاه نظرية المؤامرة السخيفة فالكتاب قد بيع في كل العالم! , أعتقد أن من ألف هذا الكتاب يعلم بأن الناس ترغب بالحصول على نتائج مبهرة بسهولة و تريد أن تصدق بأن هذا ممكن , و معرفتهم بهذه الرغبة أتاحت لهم أبتكار طريقة جديدة للنصب و الإحتيال يجنون من خلالها الملايين عبر إدعائهم بأن ما ورد هو علم , لو كان ما ورد في هذا الكتاب صحيح فأنا أرغب بشدة بالحصول على ثروة مماثلة لثروة الوليد بن طلال  و أرغب بالحصول على كرسي رآسي  في مكانٍ ما و لكن ما كل ما يتمناه المرأ يدركه . لو كان قانون الجذب صحيح لقلنا أن كل الإكتشافات العلمية هي نتيجة لأمنيات مماثلة مع العلم أن كثير من الإكتشافات تحدث بالمصادفة و لم يتمكن العلماء حتى الآن من إيجاد دواء للإيدز رغم رغبتهم الشدية و معرفتهم بقانون السر , و لكنا إعتبرنا أن نصر المقاومة في جنوب لبنان جاء بسبب قناعتهم المطلقة بالنصر و رغبتهم الشديدة به ,ولا علاقة هنا لأسلوب حرب العصابات و غيره من المعطيات  في تحقيق النتيجة . على من يقوم بالترويج للقانون أن يجلب براهين تثبت بأن هذا القانون هو قانون علمي و ليس مجرد صياغة إنشائية مبنية على قصص حدثت مع أشخاص تشبه القصص و الروايات الدينية , فالعلم يبنى على البرهان العلمي و القياس التجريبي و ليس على  روايات . .

Advertisements