إفتح الراديو , أغلق المذياع , إفتح التلفاز و من ثم أغلقه , و إذا كنت لا تريد أن تسمع أغاني على الإطلاق فلا تمشي في الشارع لأن الأغاني قد تنطلق من تلك السيارة أو من ذاك الموتور , أو من بسطة على الطريق , و إحترس من موبايل صديقك الذي قد يتصل به أحد ليعلمك بأغنية صديقك المفضلة و هذا ينطبق على أي شخص في أي مكان , إذاً عملية تفادي سماع الأغاني ستكون صعبة للغاية , فالأغاني تأتيك من كل حدبٍ و صوب , و بما أن الأغنية هي إضافة مهمة على الموسيقى عبر دحش الكلمات في اللحن فإن من واجبنا أن نتساءل عن ماهية الكلمات التي نعجز عن تفاديها و التي تفاجئنا في كل مكان , طالما أن هذه الكلمات فرضت علينا فهذا يعني أنها ذات قيمة كبيرة! , ماهية الكلمات التي تنضح بها الأغاني في عالمنا العربي؟, أغلب الأغاني الليوم تستخدم الكلمات التالية : حبيبي و روح عيوني , بحبك و بتحبيني, ياغايب , تسلملي , روحي , روح قلبي , سوسحتيني, تحت التيني , هذه هي الأغاني التي تملأ الفضاء العربي بعيداً عن واقعه و عن همومه, فإذا كان لا بد من العبث بالموسيقى عبر تشويهها بكلمات من هذا النوع فمن الضروري أن ينتمي من يضع هذه الكلمات إلى عالمه وإلى  واقعه المعيشي ,لماذا لا نسمع  أغنية تتكلم عن الفساد المنتشر في هذا العالم , أو عن تأخرنا العلمي و التقني مقارنةً بما يحدث في الغرب , أو عن متوسط  دخل الفرد في العالم العربي بدلاً من صف كلمات مكررة و مستهلكلة بدون أي قيمة , تكرار هذه الكلمات هو تكرار و إجترار لحالة متردية في هذا المجتمع الذي من المفترض أن يستعمل الأغنية كسلاح يحارب بها أمراضه المستعصية.

Advertisements