هيفاء وهبيلست أكتب هذه المدونة في إطار الحملة على الظواهر الموسيقية التي إبتدعتها شركات الإنتاج في عالم الموسيقى , و بالأخص الظواهر التي لا علاقة لها بالموسيقة , بل للحديث عن ظاهرة بعينها و هي الفنانة ( بتحفظ ) هيفاء وهبي .

نتكلم عن فتاة جميلة وذات جسد مصقول بعناية و مثير للرجال , و الملاحظ أنها تشد النساء أيضا . بالنسبة لي لامانع لدي بمشاهدة هيفاء وهبي بصفتها رمز للجمال أو الإثارة , لأن إلغاء هيفاء وهبي لن يلغي هذا المنتج من على شاشات التلفاز أو اشرطة الفيديو , فهو موجود بكثرة و بخاصة كمنتج غربي , فلتقوم شركات المال بتسويق منتجها العربي ( هيفاء ) , و لكن ليتم وضعها في مكانها الصحيح , كعارضة أزياء , كفنانة إستعراضية , كراقصة وحتى كممثلة , اما أن تغني فهنا الكارثة !!

هيفاء وهبي جميلة و صوتها قبيح , فهي عندما تغني تذكر الجميع أن بها جانب قبيح . أن تعرض جسدها ( لا بأس ) فجسدها جميل ( و الله جميل و يحب الجمال ” كما يقال ” ) , و لكن ما الذي يدفعها للغناء و صوتها قبيح ؟, ( بالطبع شركات الإنتاج ) .

عندما اشاهد هيفاء في مقابلة لها على التلفاز , لا أقوم بتغيير القناة ( بسبب جمالها ) , و لكن عندما يطلب منها المذيع أن تغني و تبدأ بالغناء , أغير القناة فوراً ( بسبب القباحة ) , الغريب أنها تغني في المقابلات بكل ثقة في النفس و بدون خجل , اعتقد أنها تعلم بأن غالبية الناس سوف تغير القناة عندما تبدأ هيفاء بالغناء و لكنها تغني إلتزاماً بتعليمات شركات الإنتاج التي يهمها تفريغ الموسيقى و الفن من محتواه خدمة لأغراضها الإستثمارية , فعندما يتعود الناس على الأصوات القبيحة كصوت هيفاء  يسهل على هذه الشركات صناعة نجومها و ذلك بسبب كثرة الأصوات القبيحة و ندرة الأصوات الجميلة .

من الطبيعي أن تختلف الأذاواق بشان النمط الموسيقي الذي تفضله , أو تختلف على أصوات إشكالية كصوت جورج و سوف و أصالة نصري , و لكن لا اعتقد أن  هنالك إختلاف بالنسبة لصوت هيفاء وهبي , جميع الناس الذين سالتهم قالو أن صوت هيفاء قبيح , أو تلطيفاً للكلمة فصوتها ليس جميل . إذاً بوضوح شديد: على هذه اللبنانية أن تتوقف عن الغناء , فإن إستطاعت التكنولوجيا أن تلطف صوتها عندما تقوم بتسجيل أغنية , فهذه التكنولوجيا لن تستطيع تهذيب هذا الصوت القبيح في المقابلات و الحفلات , و لهذا فهذه الهيفاء لا تجرأ أن تغني فعلاً على المسرح , ما يحدث في حفلاتها هو ما يسمى ( بلاي باك ) أي خداع الناس و سرقة أموالهم .

أرجو منها أن تكتفي بكونها جميلة و مثيرة , إحتراماً لنفسها و للناس و للموسيقى .

Advertisements