صورة

 لا تهتم ادارة الفيسبوك بمستخدمي الموقع او امنهم الشخصي , بل تهتم باستثمار الوقت الذي يقضونه على الموقع الإجتماعي , مستخدمو الموقع ينشرون ملاحظاتهم و تمنياتهم للموقع باجراء التعديلات و حتى انهم يكتبون عن الموضوع على صفحات اخرى غير الفيسبوك ,” للتأكد بالإمكان إستخدام محركات البحث عن الإنتهاكات لأمن االمستخدمين على الفيسبوك ” , اي ان اعتراضات الناس على الثغرات التي تصل الى حد الإنتهاك لحقوق المستخدم موجودة في مكان على النت و لو ارادت ادارة الفيسبوك الإستجابة للناس و تقدير من يخصص جزئ من وقته ليقضيه على الموقع لكان باستطاعتهم تحقيق نسبة رضى كبيرة بين المستخدمين .

احد الأمثلة :  اثناء النقاش مع احد الأشخاص على صفحته , عمد هذا الشخص  الى سلوك غير أخلاقي , فعلى الأغلب شعر بأنه لا يمتلك المعرفة الكافية لخوض النقاش , فقام بحذفي من على صفحته و بعدها أجاب على التعليق الذي كتبته !!! , هنا يجب الإشارة أن من حقه و حق أي شخص حذف من لايريده من على صفحته , و لكن الغريب هنا أنه بعد أن حذفني من على صفحته بقي تعليقي موجود على الصفحة و قام هو بكتابة ما يشاء كرد على تعليقي دون أن يكون لي الحق بالرد , و هنا انا أقول أنه من حقه حذفي و لكن في هذه الحالة يجب أيضا أن تحذف مشاركاتي السابقة على صفحته , قيام هذا الشخص بالرد على شخص غير موجود هو سلوك غير أخلاقي و إبقاء تعليق شخص على صفحة بعد حذفه من على هذه الصفحة لا يمكن قبوله , فوجود مشاركات على صفحة لشخص غير موجود على هذه الصفحة يسمح لأخرين باستخدام هذه المشاركات أو التعليقات بطريقة قد تكون مؤذية , علما ان هذه الخصائص السيئة بقيت  حتى بعد التعديل الأخير للفيسبوك ” التايملاين ” الغير عملي و المجحف بحق مستخدم الموقع الإجتماعي , هل يعقل أن لا يحق للشخص بحذف تعليقاته السابقة من على صفحة أحدهم حتى و بعد أن تلك الصفحة قد قامت بحذفه !!! .

على الناس الحذر من إستخدام الموقع بهذه الطريقة , الفيس بوك يربح الكثير من استخدام الناس للموقع و اغلب الناس لا تربح شيء من استخدام الموقع غير اضاعة الوقت , قليلة هية الناس االتي تحول استخدام الموقع لربح حقيقي و لهذا على ادارة الفيسسبوك ان تهتم باغلبية المستخدمين الذين لا يتوخون اي اغراض تجارية من وراء استخدامه , على الفيسبوك النظر للناس بأنهم أكثر من مجرد استثمار تجاري او مادة استخباراتية لتزويد شبكة ال” سي اي اي ” بالمعلومات , اغلب االناس تسستخدم االفيسبوك رغم معرفتها بالمهمة الإستخباراتية الأساسية للموقع , فعلى الفيسبوك تقدير هذا و احترام المستخدمين و تعديل خواص الإستخدام لتجاري حقوق المستخدمين و امنهم الشخصي .

Advertisements