بحث

كرة العالم

مدونة إنسان

وسم

سوري

فرص و مبررات قيام دولة علوية في الساحل السوري

743px-Mandate_of_Syriaكتبت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة ( كوندوليزا رايس ) في أخر مقالاتها عن الصراع في سورية , أن فرنسا و بريطانيا لم تراعيا عدم الإنسجام العرقي و الطائفي في تكوين المنطقة عند تشكيلهما للدولة السورية , و رغم أني أمقت هذه الشخصية و شخصية رأيسها جورج بوش , إلا أنها قد تصل لتبرهن على صحة ما كتبته تبعا لمجريات الأحداث في سورية و في حال إستكملت البلد عبورها للطريق الذي تتمناه الوزيرة و فريقها .

أفضت إتفاقية سايكس بيكو إلى تكوين الدولة السورية بحدودها الحالية , و هذه الحدود غير مسبوقة بل محدثة من قبل فرنسا و بريطانيا , فإبن درعا كان يمكن أن يكون أردني و كذلك إبن دير الزور كان يكمن أن يكون ببساطة عراقي , و بالتالي ما الذي يجعل إبن هذه الدولة سوري  و ما هية حوامل الإنتماء للدولة السورية بحدودها الحالية ؟

بعد الإستقلال شهدت سورية حركات قومية إكتسبت شعبية كاسحة بين أبناء الدولة المحدثة , فكلمة سورية قبل التقسيم كانت تعني بلاد الشام , فإبن عمان و إبن طرابلس كان ليقول أنه سوري لو سأل قبل التقسيم , و بالتالي فالحركات القومية سواء منها السورية أو العربية كانت الإندفاع الطبيعي لإبن سورية في بحثه عن إنتماء يبرر كونه سوري , على إعتبار أن حدود هذه الدولة لا يمكن أن تكون نهائية , و بالطبع كانت القومية العربية أكثر إنتشارا من القومية السورية بسبب العمق الذي يوفره الإنتماء القومي العربي للشارع المصري على سبيل المثال .

و لأن الحدود المصطنعة لا يمكن أن توفر إنتماء وصلت الحركات القومية إلى الحكم في عدد من الدول العربية  و خاصة في سورية و العراق و مصر , و كان فشل هذه الأنظمة على المستوى الشعبي فيما بعد المحرك الأساسي لبحث الناس عن إنتماء أخر ظهر في إزياد شعبية الحركات الإسلامية و خاصة عبر حركة الإخوان المسلمين التي إنطلقت من مصر .

و  إن كنت أضع فشل الأنظمة القومية و من بعدها تمكين الحركات الإسلامية من الحكم  لإفشالها عبر تعويمها أولا و من ثم  جعلها تصطدم ببنى إجتماعية أساسية , في خانة المخططات المسبقة و المتقنة لترويض المنطقة ,  إلا أن الدولة الأساسية التي سيحسم الصراع فيها نفاذ هذه المخططات من عدمه ستكون بالتأكيد سورية الحالية بسبب التداخل في  تكوين هذه الدولة و مو قعها الذي جعلها أساس لتضارب مصالح قوى مختلفة .

ما هو إنتماء المتصارعين في سورية حاليا ؟, الإنتماء أحد الحوامل الأساسية  للصراع الحالي في سورية , الإنتماء القومي بكثير من أبعاده  للموالين للدولة حتى و لو لم يكن بشكل مباشر  و يدور في فلكه عناوين أخرى كالعلمانية و الكره للإسلاميين و غيره  , و الإنتماء الحركي الإسلامي الواضح  للمعارضين الأساسيين الفاعلين على الأرض  و يدور في فلكه جملة من العناويين و الإنتماءات الأخرى إضافة لكره الحاكم و فريقه , و تلعب الطائفية دور أدنى في هذا الصراع طالما الدولة ما زالت موجودة , و عكس ما يعتقد كثيرون فسورية لا يمكن أن تكون مجرد دولة ديموقراطية غير محددة الإنتماء تحتضن صراع ديموقراطي بين التيارات القومية و الإسلامية حسب النوستالجيا الإعلامية , فهذه دولة ذات حدود مصطنعة تحتضن بمبررات  وجودها الإنتماء و لا يمكن أن تكون أوتيل ديموقراطي ! فدولة بهكذا حدود بحاجة لهوية و إنتماء واضح , و الصراع هنا ليس جولة مصالح  إنتخابية  بين الحزبين الديموقراطي  و الجمهوري في أميريكا بل هو صراع إنتماء حقيقي و صراع وجودي يشكل الصراع مع إسرائيل و إرتباط مصالح دول مختلفة بنتيجة هذا الصراع جزىء أساسي من المشهد , و هذه الدولة إما أن تكون ديموقراطية بهوية قومية أو تكون ديموقراطية بهوية إسلامية , هذا إن كان بإمكانها أن تبقى بحدودها الحالية بعد وصول الحرب فيها إلى هذه المراحل .

الإنتماء القومي هو توسعي بالظاهر و لكنه دفاعي بطبيعته و من هنا يتمسك الموالون للدولة بمؤسسات هذه الدولة و بوجود جيش قوي بإعتباره الضمانة الوحيدة لوجود و إستمرار هذه الدولة و إستمرار الطموحات القومية ضمنيا , بينما بإمكان من ينتمي إلى الإخوان أن يقول أن سورية و تركيا كانتا دولة واحدة , أي أن سورية لم تكن محتلة من قبل الأتراك , و بالتالي لا مركزية لسورية لدى الإسلاميين , و رغم أن الحركة الإسلامية هية حركة توسعية أيضا و لكنها حركة أممية لا تكتسب فيها سورية أي أهمية خاصة و بالتالي الإنتماء السوري ثانوي و عند الإسلامين الإصطدام بحواجز ثقافية و بنيوية حتمي بينما العوامل الثقافية و البيئية يمكن تخطيها في الحالة القومية بصيغ معينة عبر وجود لغة مشتركة كاللغة العربية .

في حال سقوط الدولة السورية و تفتتها ( و هذا مستبعد حتى الآن )  سيكون من الصعب على الغرب تنصيب المعارضة حاكمة لسورية و إنشاء نظام إسلامي (ديموقراطي) موالي للغرب , فمن غير المحتمل إنسحاب روسيا و الصين و إيران من المشهد , و على الأغلب الحرب ستستمر و لكن بأشكال أخرى حيث سيبرز العامل الطائفي ليكون الإنتماء الثالث الذي قد يقضي على أي كلام عن إنتماء قومي في سورية , و هنا الكلام المتكرر عن إنشاء دولة علوية في الساحل السوري ! , حتى الأن المناطق الساحلية في سورية لم تشهد أحداث كبرى , و لا حتى تفجيرات أمنية و رغم سهولة الموضوع (أتمنى أن لا يصيب سوء أي سوري )  , و قد يكون السبب الكميات الكبيرة من النفط المكتشفة في شرق المتوسط و خصوصا في الساحل السوري , فقد يكون الناتو يحضر لإحتلال المنطقة في الوقت المناسب و لهذا فهو لا يريد لمسلحي المعارضة التواجد في المنطقة , أو بسبب الدور الروسي و تواجد قاعدة روسية في طرطوس ,  فليس الإستيلاء على النفط السوري بالخلاف البسيط بين الدول الكبرى , على كل حال فمبررات تدخل االناتو لإحتلال المنطقة قد تكون إنتقال الحاكم من دمشق للقتال في الساحل ( حسب سيناريو االمعارضة غير الواقعي ) أو نشؤ حرب يتعرض فيها العلويين لعمليات إبادة مما يضطر الغرب للتدخل و إنقاذ الأقليات ! و بالتالي إحتلال المنطقة و السيطرة على النفط , و إنشاء دولة في الساحل ذات طابع مذهبي سيكون كارثة , أولا لأنها ستكون من مفرزات الحرب فالمذهبية تتعارض مع إنتماءات أهل الساحل المتنوعة و تتعارض مع توجههم العلماني القومي , و لكن على الأغلب لأكثر من دولة مصلحة في تكوين هكذا دولة بصيغة مذهبية , فدول صغيرة متصارعة بصبغة مذهبية تصب في خانة كلام إسرائيل عن يهودية الدولة الإسرائيلية ! , كل التمني أن لا تصل الأمور إلى هكذا نهايات .

Advertisements

الله يصطفل و البلد تصطفل

الله اصطفل بالسوريين و عم يصطفل فيهون , و السوريين اصطفلو ببلدهون و عما يصطفلو فيها , ,و البلد يا حسرة مو طالع بايدها تصطفل !

وان اصطفل الله هالمرة و اصطفلت البلد  , فتصطفل هالبلد متل طفل لسا عم يتعلم يصطفل عن جديد

 متل طفل و شو طفل

طفل ايه , دج .دج . مسووك راسك شوي , ما فيه براءة , ممكن شراسة ممكن سذاجة , مو أكيد , بس مو براءة

هاي طفل هرم  خلق بالبانيو , قال و في امل عن جديد يطلع من البانيو , و اذا قدر يطلع من االبانيو , فيصطفل

اي بالبانيو و شو بانيو

البانيو فيه بالوعة شغالة عطول , و الله يصطفل بميات البانيو ما بينقصو , ممكن يطلع  الطفل و ينخفض المنسوب

و تصطفل البلد اذا طلعت من البانيو ! و شو بيصير بالماي ؟

اي الماي , االمياه , و شو مياه

حدود البانيو ترشح كل ما هب و دب بيطلع ماي , الحدود كلها مرتفعة و البانيو السوري منخفض

الله يصطفل بكل ما هب و دب , كلو بيهب و يدب بهالبانيو و الطفل يا حسرة غرقان و ما عم يعرف يطلع

ختير الطفل يا حسرة و ما عم يعرف يطلع , كبر كتير و ما عم يعرف يصطفل

يا باطل , خايفين من االخرف , خايفين يخرف الطفل

يا حق تصطفل بالخرف قبل ما يهب و يدب متل اللي سبقوه

يا عمي خرف شو و طفل شو و بلوط شو ؟ الله يصطفل بهالحكي

شو هالحكي ؟

طب و إذا طلع الطفل من البانيو  , وين بيروح  الطفل و شو بيصير بالبانيو !! ؟

اوف اوف , و شو هادا البانيو , وين موقعو تحديدا ؟

و شو موقع سورية من الطفل و من البانيو ؟ , و كيف سورية طفل و بانيو بنفس الوقت ! ؟

يا عمي صار بدنا جوجل مابس

مابس مابس , ماب إس , الله يصطفل بجوجل لكن

و يصطفل بمابس

و بالإنكليزي و بالعربي و بكل ما هب و دب من اللغات و أشباه اللغات

و الإشارات و أشباه الإشارات , و يصطفل بالمؤامرات و أشباه االمؤامرات و أنصاف المؤامرات

و يصطفل بكلشي ببالك كردة فعل على ما سبق

و يترك الطفل بحالو

و يفرغ البانيو من محتواه

و يطلع الطفل من البانيو بخير و سلامة , و يصطفل بعدين

و بعد ما يطلع يصطفل , تصطفل سورية

بس التشابيه  صعب تركب على بعضها , و البلد هية صعبة , بلدنا صعب نشبهها بشي , سورية ما الها شبيه

و الدليل ما عم تركب قصة الطفل على البانيو

بس هلق خطر على بالي انو ممكن يكون الطفل هوي الشعب ! , يا باطل , مو معقول

و الله بيجوز معقول , كلشي بيصير

على كل حال سورية غير , ببانيو او بدون بانييو و خلي كل ما هب و دب يصطفلو بالجحيم او بالقطب الشمالي بعيد عن بلدنا

بعيد اكيد انشالله ياحق بعيد

هاي تمنايات , و حق

راح اترك البانيو و الطفل و خلي الكلمات و التراكيب و التشابيه و الإنفعالات و الإسقاطات تصطفل بببعضها

و البلد تصطفل بحالها و ناسها

و بس هيك تقريبا

لأن ما ببين شي جديد مع االطفل حتى تاريخ كتابة هالسطر و اللي بعدو

فيصطفل التاريخ و يصطفل السطر و تصطفل الأسطر

 و الى ان يصطفل االتاريخ و يصطفل الطفل اللي ماني عم اهضمو , نلقاكم في بلد مصطفل جديد , ياحق

 و يا حق كمان شوي ما بعرف !, ايه يالله كلو يصطفل , و بلدنا سورية , اي بلد بلد

بلد و نص

  تصطفل

أنشئ موقعاً أو مدونة مجانية على ووردبريس دوت كوم..

أعلى ↑